أخبار مدنية

أهالي القيروان بين تفشي الوباء وتلوث الماء

للأسبوع الثالث على التوالي، تعيش ولاية القيروان وضعا صحيا حرجا جراء اﻧﺗﺷﺎر ﺣﺎﻻت اﻟﻌدوى ﺑﻔﻳروس ﻛوروﻧا. ليس فقط في القيروان المدينة بل في كامل معتمدياتها. وتعاني اغلب مناطق الولاية منذ الموجة الأولى للوباء اما من العطش أو من تلوث المياه، مدينة حاجب العيون مثالا، الأمر العائد أساسا الى عدة أسباب كنا قد تطرقنا لها سابقا والتى ساهمت في تدني الخدمات الصحية في هذه المناطق.
وضع، على حساسيته وخطورته، واجهته السلط الجهوية ولجنة مجابهة الكوارث حسب بيان صادر عن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية فرع القيروان بصفر اجراء في علاقة بالحق في الماء في الوقت الذي وجب فيه معاضدة جهود الادارة الجهوية للصحة للمرور بالولاية ومتساكنيها الى بر الامان بأقل الاضرار وتوفير متطلبات تطبيق البروتكول الصحي الذي يعتبر الماء، كحق أساسي وضرورة حياتية من أهم شروطه.
– و دعا المنتدى السلطة الجهوية ولجنة مجابهة الكوارث إلى التحرك العاجل واتخاذ الإجراءات اللازمة لإرجاع الماء في هذه الفترة لكل العائلات التي شملها الانقطاع. والعمل على إرجاع الكهرباء للجمعيات المائية التي انقطع عنها بسبب المديونية ليتسنى لها توفير الماء للعائلات في المناطق الريفية
كما دعا الصوناد والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية للعمل أكثر على توفير الماء دون انقطاع للمواطنين والهياكل والمنشآت العمومية كالمدارس والمعاهد والمراكز الصحية من أجل الحفاظ على صحة الموطنين في ولاية القيروان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content