أخبار مدنية

اعتصام مفتوح لثلاثة صحفيين من وكالة تونس أفريقيا للأنباء

انطلق يوم الاثنين، ثلاثة صحفيين من وكالة تونس إفريقيا للأنباء في تنفيذ اعتصام مفتوح أمام مقر رئاسة الحكومة بالقصبة احتجاجا على إقصائهم من قائمة الـ 33 صحفيا الذين تمت تسوية وضعياتهم، مؤخرا، بمؤسسات الاعلام العمومي.
وبين خميس بن بريك أحد الصحفيين المعتصمين في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أنه التقى رئيس الجمهورية قيس سعيد بالعاصمة وذلك على هامش اشرافه على الاحتفال بذكرى اغتيال الشهيد فرحات حشاد وقدم له جميع المعطيات التي تخص الاعتصام وخلفياته مما جعل سعيد يعرب عن تضامنه معهم ويعد بتسوية وضعياتهم.
ولفت بن بريك الى ان رئيس الجمهورية استنكر اقصاء الصحفيين الثلاثة وهم خميس بن بريك ومهدي بن رجب و إيناس لاعج، من تسوية وضعيتهم المهنية بتعلة عدم استيفائهم الشروط اللازمة لذلك أو جراء صدور بحث أمني يحتوي على معطيات ضدهم ّ، إذ أكد أن هذه الفرضية غير منطقية لأنها لو كانت صحيحة لما وقع قبولهم أصلا و منذ البداية في وكالة تونس افريقيا للأنباء.
و أفاد بن بريك أنه حسب المعلومات التي تم استيقاؤها من وزير الشؤون الاجتماعية فإن اقصاء الصحفيين المعنيين تعود الى نتائج بحث أمني تم القيام به في شأنهم، مشددا في المقابل على أن الصحفيين الثلاثة لم يتورطوا في أية سوابق عدلية وبطاقاتهم عدد 3 لا تشوبها شائبة وذلك بشهادة وزارة الداخلية.
ومن جهتها أكدت عضوة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ريم سوودي أن النقابة تفاجأت بإسقاط أسماء الصحفيين المعننين من قائمة الصحفيين الذين تمت مؤخرا تسوية وضعياتهم من قبل الحكومة الحالية، خاصة و أنه لا يوجد أي سبب واضح لذلك.
وأكدت أن النقابة قامت ضمن التحرك الذي نفذته قيادات النقابة الوطنية للصحفيين و الجامعة العامة للإعلام بالقصبة في اطار التحرك القطاعي الذي تم تنفيذه بمطالبة الحكومة في النقطة الخامسة منه بالقيام ببحث معمق في شأن الصحفيين المظلومين وتعهدت الحكومة بالقيام به لكنها لم تنفذ ذلك الى غاية اليوم.
ودعت الحكومة الى ضرورة الانطلاق في القيام ببحث معمق من أجل تسوية وضعيات الصحفيين وعودة الحق لأصحابه.
و أكدت أن النقابة الوطنية اتصلت بوسائلها الخاصة بوزارة الداخلية التي أكدت أنه لا يتعلق بحق الصحفيين الثلاثة أي اشكال أمني يحول دون انتدابهم و انه بمجرد أن تطلب منها رئاسة الحكومة بالقيام ببحث معمق ستنص بكل وضوح على ذلك .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content