أخبار مدنية

الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات : لا عزاء للنساء والعنف يقتلهن كما الوباء

نددت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات في بيان لها يوم الثلاثاء بعملية القتل بالرصاص التي تعرضت إليها المواطنة رفقة الشارني مساء أمس على يد زوجها المنتمي لسلك الشرطة.

و اضاف البيان ان هذه الحادثة الاليمة مثلت مناسبة اخرى للتذكير بالعنف المسلط ضد المرأة ، و دعت الجمعية الى تنظيم حركة احتجاجية رمزية يوم العيد بعنوان “ما من عيد والنساء تقتل ” وذلك انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا.

و أكد البيان رفقة الشارني هي ضحية نيابة عمومية متهاونة في تطبيق القانون على المعتدين ومتراخية في اتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية النساء من تواصل العنف وتفاقمه ضدّهن. و ضحية قضاء متحيّز لا يعترف بفلسفة القانون عدد 58 وبمنطوقه ويجد الذرائع للمعتدين ويعوّل على تراجع الضحية وفي أحيان كثيرة يدفعها إلى ذلك.

و توجهت مناضلات الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات في البيان إلى عموم النساء وإلى كافة الضمائر الحية التي أطلقت صرخات الفزع أمام هذه الجريمة النكراء وإلى كافة قوى المجتمع المدني للتعبير الجماعي عن رفض الجريمة التي ساهمت فيها الدولة بمؤسساتها و دعت إلى تخصيص يوم العيد الذي لن يكون كذلك والنساء تقتل للتعبير الجماعي عن الرفض الجماعي تقتيل النساء ومنظومة الإفلات من العقاب وذلك بتعليق شعار ” لا عزاء للنساء والعنف يقتلهن كما الوباء” على البيوت والشبابيك و المقرات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content