أخبار مدنية

الدّورة التأسيسيّة لملتقـى المنصـف ونّـاس للعلوم الاجتماعيـة والإنسانيّة

بمناسبة إحيـــاء الذكرى الثانية لوفاة عالم الاجتماع الدكتور المنصف ونّـــاس، تنظّم المكتبة المغاربيّة وجمعيّة أحبّــاء المكتبة والكتاب ببن عروس الدورة التأسيسيّة لملتقى المنصف وناس للعلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة وذلك يومي 09 و 10 نوفمبر 2022 بفضاء المكتبة المغاربيّة ببن عروس .
ويأتي تأسيس هذا الملتقى لتخليد ذكرى الفقيد الطيبة واعترافا وعرفانا له بمساهمته الفعالة في اثراء الساحة الثقافية والمدونة التونسيّة والعربيّة في مجال علم الاجتماع والسياسة
ويحتوي هذا الملتقى ندوة فكريّة بعنوان : مقاربة مشروع الدكتور المنصف وناس الثقافي والسياسي والاجتماعي والتربوي للمجتمع العربي: قراءة استشرافيّة ، الذي ينظّم بالتعاون مع مركز الدراسات والبحوث الاقتصاديّة والاجتماعية ( وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ).
ساهم الفقيد المنصف وناس (1958 – 2020 ) في انتاج العديد من البحوث والمؤلفات العلميّة والأكاديميّة، ويعتبر من أبرز الوجوه الثقافيّة والفكريّة والعلميّة والجامعيّة بتونس، ولقد تخصّص بعلم الاجتماع الثقافي والسياسي والأنثروبولوجيا وقد تقلّد العديد من المناصب بوزارة الثقافة والاعلام والتعليم العالي.
قام الدكتور المنصف ونّــاس بتأليف العديد من الدراسات وعشرين كتاب، ومن أهمها : « الدولة ومسألة الثقافة في تونس »
و « الشخصيّة التونسيّة : محاولة في فهم الشخصية العربيّة » ,
وقد عمل الفقيد المنصف ونّـــاس من خلال بحوثه على الاهتمام بسيسيولوجيا الدولة والمجتمع المدني والنخب الثقافيّة والسياسيّة والاقتصاديّة، وتميّزت بحوثه ودراساته بقيمة علميّة ومعرفيّة وتتجسّد أهميتها في طابعها الميداني، وقد عرف عليه أنّه دائما يعيش وسط الأحداث ولا ينآى بنفسه عن الاهتزازات التي تهزّ المجتمع داخل تونس والعالم العربي,
وستتناول الندوة العلميّة المحاور التالية :
المحور الأول : قراءة في فكره السياسي للمجتمع العربي ( الديمقراطية والمجتمع المدني والاستبداد ….)
المحور الثاني : قراءة في فكره الثقافي لمجتمع العربي ( الهويّة واللّغة والوحدة الثقافيّة والمغاربيّة …)
المحور الثالث : قراءة في فكره الاجتماعي للمجتمع العربي ( الاقتصاد التضامني )
المحور الرابع : قراءة في مشروعه العربي ( السيسيولوجي والتربوي… )
المحور الخامس : شهادات حول الفقيد،
وذلك بمشاركة باحثين من تونس والجزائر والمغرب وليبيا وسلطنة عمان وسوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content