أخبار مدنية

برنامج المناظرات “زعمة” يقدم حلقة خاصة بالذكرى العاشرة لانطلاق الثورة

في العدد الرابع من برنامج “زعمة” الذي سيختتم موسم 2020 والمتزامن مع الذكرى العاشرة لانطلاق الثورة التونسية، تطرح مبادرة مناظرة على الشباب تساؤلا “زعمة تونس في الثنية الصحيحة؟” وهي أطروحة تطلق النقاش بشكل تقييمي للمسار الثوري الذي انطلق في ديسمبر 2010 بمختلف محطاته و الذي تنقسم حوله الآراء بين مؤيد ومعارض.

وسيستضيف برنامج “زعمة 4” كلا من المحامية دليلة بن مبارك مصدق، وهي ناشطة حقوقية و سياسية بارزة ساهمت في المسار الثوري منذ انطلاقه من خلال تأسيس شبكة “دستورنا” التي شاركت في انتخابات المجلس التأسيسي عبر قوائم انتخابية مستقلة والمحامية سناء مرسني التي شغلت منصب نائب عن حركة النهضة بالمجلس الوطني التأسيسي في 2011 وهي أيضا الناطقة الرسمية باسم مجلس شورى حركة النهضة.

وستبث حلقة “زعمة تونس في الثنية الصحيحة”
يوم يوم الأحد 20 ديسمبر 2020 على الساعة التاسعة ليلا على عدد من القنوات التلفزية والإذاعات المحلية والوطنية.

وهي أطروحة تطلق النقاش بشكل تقييمي للمسار الثوري الذي انطلق في ديسمبر 2010 بمختلف محطاته والذي تنقسم حوله الآراء بين مؤيد ومعارض.

بعد إطلاق هذه الأطروحة أشرف فريق التدريب والتوعية على تنسيق الورشات التدريبية مع 11 مدربة ومدربا معتمدين من مبادرة مناظرة والذين قاموا بتنظيم أكثر من 20 ورشة تقدم لها أكثر من 200 متدربة ومتدرب من 24 ولاية مختلفة.

وشارك المتسابقون كالعادة على موقع مناظرة فيديوهات طولها 99 ثانية قدّموا من خلالها آراءهم مسنودة بمجموعة من الحجج التي تدحض أو تدافع عن الأطروحة وتميّزت مجمل المشاركات، بثراء الحجج المعتمدة و بنظرة تقييمية عميقة الى عقد كامل من الثورة الرائدة ضمن ما سمي بالربيع العربي.

وخلال الحصة سينقسم المشاركون إلى فريقين: الفريق الموالي للأطروحة والذي

يؤمن بأن تونس تسير منذ 10 سنوات عن اندلاع الثورة في الطريق الصحيح نحو إرساء الديمقراطية، و الفريق المعارض للأطروحة الذي يرى أن المسار الثوري الديمقراطي متعثر و حاد عن طريقه و يتجه نحو مسالك خاطئة.


يذكر أن هذا البرنامج انطلق في شهر سبتمبر 2020 وتطرق الى مجموعة من المواضيع التي تهمّ الرأي العام التونسي محافظا على هوية المناظرة من حيث تنوّع مجالات النقاش بين سياسي ومجتمعي واقتصادي وغيرها من المجالات.

وقد تناول برنامج المناظرات “زعمة” في الحلقات السابقة مواضيع صيغت في شكل أسئلة وأطروحات قدمت على الشكل التالي “زعمة يلزم نبدلو نظامنا السياسي؟”، و”زعمة تونس عرفت تختار رئيسها؟”
و”زعمة انجمو نتجاوزو كورونا من غير كارثة اقتصادية؟” والتي بثت أيضا عبر هذا الموقع:

https://www.munathara.com/en/competition/zaama-did-tunisia-make-right-choice-president

حاتم بوكسرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content