أخبار مدنية

تحرّك احتجاجي للصحفيين يوم 13 أكتوبر 2022 أمام مقر رئاسة الحكومة

أعلنت كل من النقابة التونسية للصحفيين التونسيين والنقابة العامة للثقافة والإعلام خلال مؤتمر صحفي لتقديم آخر المستجدات في الإعلام المُصادر والعمومي عن تنظيم وقفة احتجاجية يوم 13 أكتوبر تكون منطلقا للتحركات الاحتجاجية المنددة بقرار التسوية القضائية لاذاعة شمس ودار الصباح بالاضافة الى الوضع المهدد لمؤسسة “سنيب لابراس” .

واعتبرت أميرة محمد عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين أن صفقة التفويت في مؤسسة “شمس أف آم” عرفت “إخلالات وشبهة فساد”، وهو ما يجعل هذه المؤسسات اليوم، (خاصة منها سنيب لابراس والصباح وشمس أف آم)، أمام التسوية القضائية، “في ظل محاولة إغراقها بالديون”، مؤكدة “عدم وجود إرادة سياسية لديمومة هذه المؤسسسات الإعلامية”.

كما انتقدت عدم حصول موظّفي دار “سنيب لابراس” و”كاكتوس برود”، على حقوقهم الاجتماعية، ملاحظة أن ذلك يُعدّ “انحرافا خطيرا يضرب الاستقرار الاجتماعي للجسم الإعلامي في تونس”.
كما أكّد كاتب عام الجامعة العامة للإعلام، محمد السعيدي، أن الطرف النقابي لن يصمت عن تدهور الحالة الاجتماعية للمؤسسات الإعلامية”، داعيا وزير الشؤون الاجتماعية، إلى “ضرورة فتح قنوات التفاوض والحوار، لإيجاد الحلول الممكنة في الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content