أخبار مدنية

جمعيات و منظمات وطنية تطالب بالنشر الفوري لقائمة شهداء الثورة وجرحاها

ندّدت 19 منظمة من منظمات المجتمع المدني يوم الثلاثاء بالمنعرج الخطير الذي وصل إليه مسار العدالة الانتقالية في تونس بعد سنتين من انتهاء عهدة هيئة الحقيقة والكرامة، وطالبت، في المقابل، في بيان مشترك، بالنشر الفوري للقائمة النهائية والرسمية لشهداء الثورة وجرحاها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.
وجدّدت المنظمات تمسّكها بملف العدالة الانتقالية كملف الأساسي و ملزم لتونس، مؤكدة أن مسار العدالة الانتقالية هو الخيار الأنسب لتخطّي مرحلة الانتقال الديمقراطي بكل نجاعة، خاصة بعد استكمال إصلاح المؤسسات لضمان عدم تكرار الانتهاكات في المستقبل.
و‏طالبت الجمعيات بالبدء ‏بتطبيق البرنامج الشامل لجبر الضرر المادي والمعنوي ورد الاعتبار لضحايا الاستبداد طبقا لمخرجات هيئة الحقيقة والكرامة وما تضمنه السجل الموحّد لضحايا الاستبداد، كما دعت الى عدم الانحراف بأشغال صندوق الكرامة عمّا ينص عليه القانون والقرار الإطاري للهيئة.
ودعت كذلك الى التوقف الفوري عن ‏حملات التشويه والابتزاز الموجهة ضدّ بعض أعضاء هيئة الحقيقة والكرامة، وتمكينهم من الحماية المنصوص عليها بالقانون بعد انتهاء مهامهم وذلك طبقا للقانون وللتجارب المقارنة بالدول التي عاشت مسارات عدالة انتقالية.
واستنكرت هذه المنظمات الحملات الممنهجة لضرب مصداقية التقرير الختامي لهيئة الحقيقة والكرامة المنشور بالرائد الرسمي، والذي قالت انه يمثل حجر الأساس في هذا المسار كآلية لتثبيت حقوق الآلاف من الضحايا.
كما رفضت  المنظمات تعيين محمد الغرياني من قبل رئيس مجلس نواب الشعب في خطة مستشار بديوانه، كمكلف بالمصالحة الوطنية، وقالت إنها مبادرة مهينة لتضحيات المناضلين والمناضلات على مرّ العقود.
كما ندّدت ‏بعدم اصدار تكليف رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية، عبد الرزاق الكيلاني، بملف العدالة الانتقالية بأكمله، وعدم نشر ‏ذلك بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.
وكان الكيلاني الذي عين في منصبه في اكتوبر الماضي، قد صرح مطلع الشهر المنقضي بأن قائمة شهداء وجرحى الثورة سيقع نشرها بالرائد الرسمي قبل موفى شهر مارس الجاري.
ومن بين الجمعيات الموقّعة على البيان الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان و المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية” و محامون بلا حدود  والتحالف التونسي للكرامة وردّ الاعتبار و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب و جمعية الكرامة وردّ الاعتبار و جمعية إنصاف لقدماء العسكريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content