أخبار مدنية

جمعية النساء الديمقراطيات تندد بالحكم الغيابي الصادر ضد بشرى بالحاج حميدة

عبرت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات عن تضامنها مع الناشطة السياسية والمناضلة الحقوقية ورئيسة لجنة الحريات الفردية و المساواة بشرى بلحاج حميدة وذلك على اثر صدور حكم غيابي عن الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضدها والقاضي بسجنها مدة ستة أشهر
وذكرت الجمعية في بيان لها أن هذا الحكم الغيابي صدر على خلفية شكاية جزائية تقدم بها وزير الرياضة الأسبق طارق ذياب و التي تعود أطوارها إلى سنة 2012 على خلفية تصريح إعلامي أدلت به بشرى بالحاج حميدة الى صحيفة ورقية يومية اتهمته في فحواه بالفساد
ولفتت إلى إن الفصل في قضية تعود إلى سنة 2012 رغم سقوطها بالتقادم يوحي باستعمال القضاء التونسي من أجل هرسلة بشرى بالحاج حميدة قضائيا وهي محاولة ستبوء بالفشل حسب تقديرها لأن المناضلة التي لم تصمت زمن القمع و الدكتاتورية لن ترهبها” نصوص أحكام جائرةمعللة بأسباب تافهة كتعذر الوصول المكان إقامتها
وأعربت عن استغرابها وانشغالها من تعامل قاضي التحقيق الذي تعهد بالملف و الذي تولى إعادة سماع الشاكي ولم يتسن له سماع المشتكي بها وختم البحث ثم أحال الملف على أنظار الدائرة الجناحية السادسة التي بدورها قضت غيابيا بسجن المشتكى بها بشرى بالحاج حميدة مدة 6 أشهر
ونددت الجمعية بشدة بحملة الأحكام الغيابية الصادرة ضد الحقوقيات والناشطات معتبرة أن في ذلك محاولة لتكميم الأفواه و المس من حرية التعبير مستنكرة سياسة الكيل بمكيالين و تدين عدالة مروضة لتصفية حسابات سياسية
ودعت كل المدافعين والمدافعات عن الحريات والحقوق الأساسية للتصدي لكل محاولات ضرب الحريات وحقوق الإنسان تحت أي عنوان وأيا من كان يقف وراءها مؤكدة في هذا الصدد توجهها للسلطة القضائية لمساءلتها عن مآل العديد من القضايا الحقيقية حسب توصيفها و المتعلقة بالعنف ضد النساء و الإرهاب و الفساد والاغتيالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content