أخبار مدنية

خبراء أمميون يطالبون الكيان الصهيوني بالإفراج عن الشاب الفلسطيني أحمد مناصرة

طالب خبراء أمميون معنيون بحقوق الإنسان, الكيان الصهيوني بالإفراج الفوري عن الشاب الفلسطيني أحمد مناصرة (20
عاما) المعتقل في سجونها منذ أن كان عمره 13 عاما.
وحمل بيان مشترك أصدره خمسة خبراء أمميين توقيع كل من فرانشيسكا ألبانيز المقررة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، وفيونوالاني أولين المقررة الخاصة المعنية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان.
كما حمل تواقيع تنداي أشيوم المقررة الخاصة المعنية بالأشكال المعاصرة للعنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب, وتلالينغ موفوكينغ المقررة الخاصة المعنية بالحق في الصحة، وريم السالم المقررة الخاصة المعنية بمسألة العنف ضد المرأة.
واعتبر البيان، أن استمرار اعتقال هذا الشاب الفلسطيني في ظل تدهور حالته العقلية يمثل وصمة عار علينا جميعا كجزء من المجتمع الدولي لحقوق الإنسان.
وأضاف لا نزال نتذكر تلك المشاهد المؤلمة لطفل مكسور العظام ملقى على الأرض تحت وابل من الإهانات والتهديدات التي يصرخ بها مسلحون بلغة أجنبية.
وأردف نتذكر أيضا ذلك الصبي نفسه الذي تتم تغذيته بالملعقة بأيدٍ غير مألوفة وهو مقيد بالسلاسل إلى سرير المستشفى، واستجوابه بعنف في انتهاك لمعايير ومبادئ حقوق الإنسان المتعلقة باعتقال واحتجاز الأطفال.. هذه المشاهد لا تزال تطارد ضمائرنا.
وأشار أنه تمت إدانة أحمد في 2016, بتهمة محاولة القتل وحُكم عليه بالسجن 12 عاما، على الرغم من أن القانون في الوقت الذي يُزعم فيه ارتكاب الجريمة في عام 2015 لا يسمح بسجن القاصرين دون سن 14.
وأكد البيان أن تدهور الحالة العقلية للطفل أحمد كان نتيجة لظروف اعتقاله القاسية، وحالات الحبس الانفرادي المتكررة والعزلة.
وحذر من أن حبس الأطفال انفراديا لفترات طويلة قد يرقى إلى مستوى التعذيب, وأن قضية أحمد تقدّم دليلا واضحا على ممارسات الكيان الصهيوني المتعمدة لإخضاع الفلسطينيين, بمن فيهم الأطفال, للاعتقال التعسّفي والتعذيب والمعاملة اللاإنسانية.
وأعرب عن القلق بشأن الانتهاكات المحتملة للمعايير الدولية للحصول على المحاكمة العادلة المنطبقة على الأطفال، بما في ذلك حظر إجبار الأطفال على الاعتراف أو تقديم شهادة تدينهم من خلال الإكراه.
وفي أكتوبر 2015, اتهم الإحتلال الصهيوني كلا من مناصرة عندما كان عمره 13 عاما، وابن عمّه حسن (15 عاما في ذلك الحين) بطعن شخصين في مستوطنة بسغات زئيف في الضفة الغربية المحتلة.
وقُتل ابن عمه بالرصاص في مكان الحادث, فيما صدمت سيارة أحمد، وأصيب بجروح خطيرة في الرأس.
وأكدت تقارير طبية إصابة أحمد بمرض انفصام الشخصية من جراء المعاملة القاسية التي تعرّض لها في سن مبكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content