أخبار مدنية

دراسة : تفاوت كبير بين الجنسين في ترؤس المجالس البلدية

رغم إقرار مبدأ التناصف العمودي والأفقي في القانون الانتخابي للانتخابات البلدية لسنة 2018، فإن نسبة ترؤس النساء للبلديات في إقليم تونس الكبرى وولايتي جندوبة وقفصة لا تتعدى 20 بالمائة وفق دراسة تشخيصية حول “عوائق مشاركة النساء والأشخاص ذوي الاعاقة في الحوكمة المحلية”. كما خلصت هذه الدراسة المندرجة في اطار مشروع “فاعلات” الذي تشرف الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان على انجازه بالشراكة مع المنظمة الدولية “إنسانية وإدماج”، إلى غياب شبه تام للاشخاص ذوي الاعاقة عن الحياة العامة والسياسية، رغم تأكيد المشرع التونسي في مجلة الجماعات المحلية ضرورة إدماجهم في ادارة الشأن المحلي والحوكمة الرشيدة.
وشملت الدراسة، التي امتد انجازها طيلة سنة 2019، عينة تضم 109 أشخاص تم اختيارهم بصفة تلقائية من بين أعضاء المجالس البلدية من الجنسين ونشطاء بالمجتمع المدني ب 10 بلديات تابعة لولايات تونس الكبرى وجندوبة وقفصة.
وأظهرت وجود تفاوت كبير بين الرجال والنساء في اعتلاء المناصب العليا في المجالس البلدية، مبينة أن أغلب اللجان الدائمة يرأسها رجال، في حين ان النساء يرأسن اللجان المتعلقة بالشؤون الاجتماعية والعائلة، وهو امتداد لدورها النمطي في الانجاب والدور الاجتماعي داخل الأسرة، حسب الدراسة .




الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content