أخبار مدنية

رابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا تطالب بكشف أساب الوفيات الغامضة لمهاجرين تونسيين

عبر المكتب التنفيذي لرابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا عن قلقه من وضع التونسيين في إيطاليا وخاصة خلال الفترة الأخيرة حيث أنه و منذ بداية الشهر الجاري توفي ما لا يقل عن 3 تونسيين في ظروف غامضة. ويتعلق الأمر بالشاب وسام عبد اللطيف (26 سنة) الذي توفي في المستشفى بروما بعد أن بقي مكتوف اليدين 4 أيام في سرير. ويتعلق الأمر الثاني بالشاب عزالدين العناني (43 سنة ) والذي قيل أنه انتحر في مركز للحجز الوقتي قبل الطرد وتم إعلام أهله بعد أكثر من أسبوع. وآخرها الشاب الطالب ياسين خلف الله (أقل من 17 سنة) والذي تمت هرسلته من فرقة أمنية في بريشيا تحت عدسات الكاميرا للمعهد الذي يزاول فيه تعليمه مما أدى إلى تأزم حالته النفسية  لينتهي به المطاف الى السقوط من الطابق الثالث بمنزلهم.

وطالب المكتب التنفيذي لرابطة جمعيات التونسيين بايطاليا في بيان صادر عنه السلطات القنصلية التونسية في إيطاليا  إلى إنارة الرأي العام حول الأسباب الحقيقية للوفيات، كما دعا السلطات القضائية الإيطالية الى تتبع الجناة ومحاسبتهم على جرائمهم.

كما دعا أيضا  وسائل الإعلام الوطنية والدولية إلى تسليط الضوء على الظروف الصعبة التي يعيش فيها أكثر من ألفي تونسي في مقرات الحجز الوقتي قبل الطرد.

و طالب السلطات التونسية بوقف حركة الإعادة القسرية للتونسيين في مقرات الحجز بإيطاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content