أخبار مدنية

مرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف يندد باستعمال مصطلحات التخوين و التعصب الديني

ندد مرصد الدفاع عن الحق في الاختلاف بتصريحات  الأمين العام لحزب التيار الشعبي زهير حمدي على قناة حنبعل يوم 13 جويلية 2022 والتي وصم خلالها معارضي مشروع الدستور الجديد بالنخبة الفرنكو الصهيونية و ذكر أسماء الأساتذة سليم اللغماني وبشرى بلحاج حميدة وسلوى الحمروني مثالا ، و حذر المرصد في بيان له امس الخميس 14 جويلية 2022 من خطورة العودة إلى استعمال مصطلحات التخوين وخطابات التعصب الديني والقومي وتوجيه تهم العمالة والخيانة جزافا في حق الخصوم السياسيين خاصة أن الأمر هذه المرة تعلق بشخصيات علمية وأكاديمية وحقوقية مرموقة

و أشار  المرصد في بيانه أن خطابات التخوين هي المقدمة الطبيعية للعنف السياسي و تمثل تهديدا مباشرا لسلامة وأمن كل صاحب أو صاحبة رأي مخالف ، و دعا المرصد في ذات السياق الهيئة العليا للإنتخابات والهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري تونس للتدخل لتوفير الضمانات الدنيا لحوار سياسي حول الدستور تقصى منه خطابات الكراهية والتمييز والتعصب بجميع أنواعه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content