أخبار مدنية

منتدى الحقوق الاقتصادية يحذر من تعميق صورة الدولة القوية مع الضعفاء والضعيفة مع الأقوياء

 أكد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ان اقالة المسؤولين الجهويين، عقب حادث وفاة مواطن بسبيطلة داخل كشك بعد تنفيذ قرار بلدي بهدمه، امتصاصا متأخرا للغضب وتكريسا لصورة السلطة التي تبحث عن فاشل يبرر ضعفها وعجزها وعدم قدرتها على تغيير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
وحذر المنتدىفي بيان له من تعمق صورة الدولة القوية مع الضعفاء والضعيفة مع الأقوياء مما يضعف الثقة في دورها ومؤسساتها وقراراتها ويغذي الشعور بالإحباط ويدفع نحو مزيد الاحتقان الاجتماعي داعيا متساكني سبيطلة الى التهدئة وضبط انفعالاتهم وفسح المجال لتحقيق جدي يحمل المسؤوليات ولايكرس الإفلات من العقاب.
كما نبه من خطورة الوضع الاجتماعي لعديد الفئات والجهات مشيرا الى ان جائحة كورونا واثارها الاقتصادية عمقت من هشاشة فئات أوسع من المجتمع.
ودعا المنتدى الى بلورة خطة انقاذ اقتصادية واجتماعية « حقيقية » تقطع مع السياسات السابقة وتراجع منهج تخطيط وتنفيذ السياسات العمومية المتبعة ومنوال التنمية الحالي وتكون بارقة امل وتفتح افاقا للفئات الهشة في مواجهة وباء كورونا والارتقاء بهم من براثن الموت او الفقر.
وأكد ضرورة مواصلة الحركات الاجتماعية والشبابية والمواطنية من اجل الاضطلاع بدورها لاجبار الدولة على احترام تعهداتها واحترام مبادئ حقوق الانسان المضمونة دستوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content