أخبار مدنية

نقابة الصحفيين : هناك تحديات خطيرة تواجهها حرية الاعلام و التعبير في تونس

 

بمناسبة اليوم العالمي للصحافة اصدرت النقابة الوطنية للصحفيين بيانا  أكدت فيه ان هذه المناسبة تأتي هذه السنة في ظل تحديات خطيرة تواجهها المهنة وحرية الصحافة والتعبير في تونس نتيجة الإجراءات الاستثنائية التي أصبحت خطرا حقيقيا يداهم الحريات بصفة وعامة وحرية الصحافة والتعبير خاصة.
كما تتزامن هذه الذكرى مع التراجع المخيف في تصنيف تونس عالميا في مجال حرية الصحافة والتعبير، حيث تراجعت مرتبة تونس من المرتبة 73 إلى المرتبة 94 عالميا وهو ما يعتبر تراجعها خطيرا سبق وأن حذرنا من وقوعه قبل أشهر لكن السلطة كانت تصم اذانها عن كل النداءات التي تطالب بضرورة احترام حرية الصحافة وضمان التعددية.

كما تأتي هذه الذكرى ايضا في ظل تراجع الوضع المتعلق بالحقوق المادية والاجتماعية وغياب التفاوض الاجتماعي وتعنت الحكومة ومماطلتها في طرح الملفات التي تهم القطاع وغياب أي استراتيجية حقيقية في التعامل مع قطاع الاعلام.

و حملت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بيانها مسؤولية التراجع الخطير في تصنيف تونس إلى السلطة وعلى رأسها رئيس الجمهورية قيس سعيد،  موضحة ان هذا التراجع جاء نتيجة تراجع مؤشرات حرية الصحافة وارتفاع وتيرة الانتهاكات ضد الصحفيات والصحفيين والمحاكمات والايقافات وتواصل إحالة المدنيين أمام القضاء العسكري وانغلاق السلطة وتعتيمها على المعلومة وضرب حق المواطنين في الأخبار والمعلومات وفي معرفة مصير بلادهم.

وحذرت النقابة من تواصل التعامل اللامبالي بقضايا القطاع وتجاهل القضايا المستعجلة في الإعلام كقضية الإعلام و المصادر ونشر الاتفاقية المشتركة وغيرها من الملفات الخاصة بقطاع الصحافة.

ودعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عموم الصحفيات والصحفيين والمصورين الصحفيين ووسائل الإعلام وكل القوى الحية في البلاد إلى التضامن للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير، كما عبرت عن استعدادها لخوض كافة الأشكال النضالية للدفاع عن حقوق الزميلات والزملاء المادية والمعنوية وعن حرية الصحافة والتعددية والحقوق والحريات في البلاد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content