أخبار مدنية

هيئة الأمم المتحدة للمرأة في تونس تدعو إلى مكافحة اللامساواة بين الجنسين خلال جائحة كوفيد-19 ومابعدها.

أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في تونس حملة “لأني رجل” الداعية إلى المساواة بين الجنسين خلال جائحة كوفيد-19 ومابعدها، وفق ما أعلنته الهيئة في بلاغ لها.
وتهدف الحملة المدعومة من سفارة السويد بتونس إلى دعوة الرجال إلى الانخراط والالتزام بشكل عادل ومتساوٍ في حياة أسرهم اليومية، بما في ذلك المشاركة في رعاية الأطفال والأعمال المنزلية وإلى مكافحة العنف ضد المرأة وتعزيز مفهوم المساواة بين الجنسين ونشره.
ووجهت الحملة الدعوة للرجال في تونس إلى إظهار الجانب الإيجابي للرجولة من خلال التزامهم بالمساواة بين الجنسين داخل المنزل وخارجه، للتغلب على التحديات غير المسبوقة التي فرضتها الجائحة.
ولفتت الهيئة إلى أن اطلاق هذه الحملة في ظل جائحة كوفيد-19 تزامن مع تسجيل آثار صحية واقتصادية واجتماعية أدىت أيضًا إلى تفاقم العنف وعدم المساواة القائم على النوع الاجتماعي وهشاشة وإفقار النساء والفتيات  مع زيادة مهامهن المنزلية.
وبينت بيغونيا لاساغباستر ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في تونس، بحسب البلاغ أن جائحة كوفيد-19، قامت في جميع أنحاء العالم بوضع عدسة مكبرة على جميع أوجه عدم المساواة.
وذكرت أن النساء في تونس حتى قبل انتشار الجائحة كن يقمن بأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر أكثر بخمس مرات من الرجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content