أخبار مدنية

350 شخصية حول العالم تدعو الى الغاء ديون تونس و اطلاق سراح الموقوفين في الاحتجاجات الأخيرة

أصدرت مجموعة من المبدعين والفنانين والمفكرين والحقوقيين والنقابيين من 19 دولة نداء دوليا وقّعته اكثر من 350 شخصية دعت لإلغاء المديونية ولاطلاق سراح الموقوفين في الاحتجاجات الشعبية التي عرفتها تونس منذ اسابيع.

وحمل النداء توقيع  شخصيات من ثلاث قارات ، أفريقيا والأمريكتين وأوروبا ،ودعا الناشطون الى  شطب ديون تونس.كما  عبرت هذه الشخصيات والمنظمات والجمعيات والنقابات من جميع انحاء العالم ، وخاصة من المغرب الكبير واوروبا ، عن استيائنا العميق لهذه التجاوزات  عن تضامنها المطلق  معشباب تونس الذي تعرض الى الاعتقال والتعذيب على خلفية انتفاضته في الأسابيع المنقضية.

كما دعت   الحكومة التونسية الى التمسّك بمبادئ دستور 2014 ، الذي يُلزم الدولة التونسية باحترام كرامة مواطنيها ، مدينة، استخدام سوء المعاملة ووسائل التعذيب والاجراءات القضائية المتسرعة.

واعتبرت ان مواصلة الحكومات المتعاقبة في انتهاج نفس الخيارات الاقتصادية والاجتماعية للنظام السابق قد ساهم في مزيد افقار التونسيات و التونسيين ، وخاصة الفئات الهشة منهم ، وأرغم الاف الشباب والكهول على امتهان اعمال صغيرة وهشة ، مما فاقم قنوات الاقتصاد الموازي  و غذّى التطرف الديني، ولم تؤدي مثل هذه الاوضاع المزرية الا لمزيد مواجهة المفقرين مع السلطة ، التي لم تتردد ، اليوم و بعد عشر سنوات من الثورة ، في الرد على معاناتهم ومطالبهم المشروعة بالقمع.

و رأى الموقعون  أن هذه الحركة الشبابية التونسية تؤشر الى امرين ، الاول هو  المأزق الاقتصادي والاجتماعي الذي يواجهه التونسيون بسبب الاخفاقات الحكومية ،وايضا لامبالاة الاتحاد الاوروبي وحكوماته الذين تمسكوا باسترجاع الديون الثقيلة ، مما زاد في انهاك اوضاع  البلاد .لذا ، نعتقد ان الوقت قد حان   لإلغاء هذه المديونية واتاحة الفرصة لهؤلاء الشباب كي يعيشوا ويعملوا في بلدهم.

وأهابوا  بالحكومة التونسية ان تطلق سراح كل الاشخاص الذين اوقفوا دون وجه حق، وان تتخذ تدابيرا واجراءات  تستجيب لتطلعات الشعب التونسي واهداف ثورته.

وناشدوا  المتعلقين بمبادئ الديمقراطية والحرية والعدالة في اوروبا والعالم، ان يمارسوا كل الضغوطات الممكنة على السلطات التونسية حتى لا تتحوّل ثورة 2011 الى كابوس ، حيث تجابه طموحات الشعب التونسي المشروعة بممارسات قمعية تستعيد زمن الديكتاتورية، وفق نص النداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content