أخبار مدنية

جمعية أصوات نساء تطالب بتفعيل القوانين الحمائية للنساء

طالبت جمعية أصوات نساء بتدخل عاجل للسلطة التنفيذية من أجل توفير الإمكانيات القانونية واللوجستية والبشرية اللازمة لتفعيل القوانين الحمائية للنساء على غرار القانون عدد 58 لسنة 2017 والقانون عدد 51 لسنة 2019.
واشارت الجمعية في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للمراة، الى تدهور وضهية النساء في ظل حالة الاستثناء التي تعيشها تونس وتردي الوضع الاقتصادي و الاجتماعي والسياسي و الضبابية التي تشوب الوضع العام..
وعبرت عن دعمها وتضامنها ومساندتها المطلقة للناجيات من العنف ولكافة النساء التونسيات والأجنبيات المقيمات في تونس ضحايا التهميش والاقصاء في كافة ربوع الجمهورية التونسية، داعية الدولة التونسية الى معاضدة مجهودات منظمات المجتمع المدني في الاحاطة بهن وحمايتهن و تشريكهن في بناء دولة حديثة ضامنة للمساواة ولكافة الحقوق الإنسانية.
واعربت عن استنكارها لوضعية المراة في تونس في مجال المساواة و تكافؤ الفرص بين الجنسين باعتبارها تحتل المراتب الأخيرة في العالم من حيث ضمان المساواة الفعالة للنساء وضمان أمن وسلامة التونسيات.
وأشارت الى الاحصائيات الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي سنة2021 في تقريره العالمي عن الفجوة بين الجنسين والتي تؤكد حصول تونس على المرتبة 126 من جملة 156 دولة شملتها الدراسة.
وفي ما يتعلق بالتمكين الاقتصادي للنساء تحتل تونس المرتبة 144 أين تمثل النساء 28.1 بالمائة فقط من نسبة السكان النشيطين مقابل 75.5 بالمائة من الرجال بينما تحتل المراة 14.8 بالمائة فقط من المناصب العليا مقابل 85.2 بالمائة للرجل وتتأكد هذه الأرقام من خلال تقارير أخرى على غرار تقرير مؤشر ماستر كارد للنساء رائدات الأعمال الذي يؤكد وجود 10.9 بالمائة فقط من النساء على رأس الشركات في تونس.
وأشارت أصوات نساء الى ارتفاع منسوب العنف تجاه كافة النساء المقيمات في تونس والذي أكده التقرير السنوي الثالث لمناهضة العنف ضد المرأة، الذي أعدته وزارة المرأة سنة 2021، حيث أظهر ان الخط الأخضر 1899 قد استقبل أكثر من 15510 مكالمة 77 بالمائة منها من نساء تعرضن للعنف وتعهدت المندوبيات الجهوية لوزارة المرأة بحوالي 3000 امرأة ضحية عنف خلال سنة 2020.
وأضافت أن الوحدات المختصة بمناهضة العنف ضد المرأة التابعة لوزارة الداخلية تعهد ب41668 قضية عنف منها 6842 قضية تخص العنف ضد الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content