أخبار مدنية

“زعمة” وسائل التواصل الاجتماعي تمثل خطرا على المجتمع ؟

في أولى حلقات سنة 2022، تعود سلسلة حلقات برنامج “زعمة” في مناظرة عاشرة تجمع الشباب والمختصين حول أطروحة “زعمة وسائل التواصل الاجتماعي تمثل خطر على المجتمع؟”.
أخذت وسائل التواصل الاجتماعي صدى كبيرا مع اندلاع ما يسمى بالثورات العربية، أين شارك الشباب صور وفيديوهات التحركات الشعبية، واستمر هذا التأثير لاحقا لدرجة أصبحت معها منصات التواصل الاجتماعي مرجعا لوسائل الإعلام ولقادة الرأي وحتى صنّاع القرار. ولكن من ناحية أخرى، عرفت هذه المنصات هزات كبرى جعلت الجميع يتساءل حول مدى مصداقيتها وتأثيرها على مستخدميها وبياناتهم الشخصية كما أصبحت في بعض الأحيان مسرحا للعنف والابتزاز علاوة على توجيه الرأي العام لصالح جماعات أو ميولات معينة.
لا يمكن لأحد اليوم إنكار التأثير الكبير لوسائل التواصل الإجتماعي، فبحسب موقع “داتا ريبورتال” بلغ عدد مستعملي هذه المواقع 4.62 مليار مستخدم سنة 2021 حول العالم ، من بينهم 8.5 مليون حساب فيسبوك في تونس.
وبعد إطلاق مسابقة “زعمة وسائل التواصل الاجتماعي تمثل خطر على المجتمع؟ ” على الموقع الرسمي لمبادرة مناظرة شارك أكثر من 200 شاب وشابة من مختلف مناطق الجمهورية في المناظرة الافتراضية بمساندة من المدربين المعتمدين وترشح ستة مشاركين ومشاركات للمرحلة النهائية.
تعرض حلقة برنامج “زعمة” يوم الأحد 27 فيفري 2022 على الساعة التاسعة ليلا ،في بث مشترك بين العديد من القنوات التلفزية والإذاعات الوطنية والجهوية والجمعياتية، من تقديم إلياس الغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى يخضع لحقوق ملكية
إغلاق
إغلاق
Skip to content